بصرف النظر عن سيارة لكزس أل أف أيه الأسطورية، فإن جميع عروض لكزس عالية الأداء تشترك في شيءٍ واحد: محرك 2 يو آر؛ إنه محرك في 8 بزاوية 90 درجة بين ضفتي الأسطوانات، سعته خمس ليترات بسحب طبيعي، قدمت لكزس هذا المحرك العظيم أول مرة في سيارة الصالون آي أس أف، وقد نجا هذا المحرك من موجة صعود الجيل الجديد من المحركات ذات السعة الأصغر مع شواحن هواء، إذ يستمر استخدامه اليوم في سيارتي آر سي أف، وآي أس 500 أف برفورمانس التي طرحت مؤخرًا. لكن إلى متى؟

قال السيد أندرو جيليلاند، المدير العام لشركة لكزس لموقعنا "موتور 1" خلال مقابلةٍ أجريناها على هامش سباق رولكس – 24 ساعة في دايتونا نهاية الأسبوع الماضي: "أعتقد أن محرك 2 يو آر بشكله الحالي في آخر مراحله". هذا لا يعني أن رئيس لكزس ليس من المعجبين بالمحرك، حيث أردفَ قائلًا: "إنه متين وحسب، إنه لن يتعطّل، وليس عليك بذل الكثير بخلاف تغيير الزيت والاعتناء به".

المعرض: صور تشويقية سيارة لكزس الرياضية الفائقة

ولكن من المحتمل أن واقع السوق اليوم يعني بأن محرك 2 يو آر قد قارب نهايته.

وقال جيليلاند: "أعتقد أن هذا ربما يكون الأخير، وبالتأكيد في سيارة آي أس 500، حيث إنه من عوامل البيع. يمكنني أن أنظر في عيني أحد العملاء وأقول (أنا متأكد تمامًا من أنها قد تكون السيارة الأفضل)".

يدعم هذا البيان هو حقيقة أن شركة تويوتا، صاحبة علامة لكزس، قد قدمت بديلًا عن محرك 3 يو آر؛ في 8سعة 5.7 ليترات، يتمثّل بمحرك جديد كليًا، في 6 سعته 3.5 ليترات مع شاحني هواء "توين توربو"، وتستخدمه في الأجيال الجديدة من سيارات تويوتا لاند كروزر وتوندراوسيكويا ولكزس أل أكس. بينما نرغب في رؤية محرك بشاحن هواء عالي القوة في سيارات آر سي وآي أس عالية التأدية المستقبلية، يبدو بأن جيليلاند يلمح إلى أن لكزس ستذهب في اتجاه مختلف.

قال رئيس لكزس: "أعتقد أنك سترى الكثير من السيارات الهجينة، في اتصال مع فئة أف قبل أن تصبح كهربائيةً بالكامل، إذا سبق لك قيادة سيارة تيسلا أو بورشه تايكان، فإن التسارع سيُفاجئك. إذن، هل تأخذ الكهرباء ولا تجعلها تتعلق بالبيئة فقط، ولكن بالأداء أيضاً؟".

لقد رأينا فعلًا هذا النهج من لكزس، إلى حدٍ ما، أولًامع أل سي 500 أتش، ومؤخرًا مع أن أكس 450 أتش +، واللتان تعدان أول سيارتين هجينتين قابلتان للشحن بواسطة مقبس من لكزس وأقوى سيارة ضمن عائلة أن أكس التي جددتها. لقد شهدت تويوتا أيضاً نجاحًا مع المركبات الهجينة القابلة للشحن، مع بقاء راف 4 برايم طرازًا ذا شعبيةٍ جارفة وسمعةٍ طيبة بالرغم من مرور عامين تقريبًا على إطلاق الجيل الجديد من السيارة متداخلة الأوجه (كروس أوفر).

توقف جيليلاند عن كشف المزيد، لكن يبدو أن نظرةً جديدة لأداء فئة أف ستظهر قريبًا. قال الرجل: "لدينا دورة حياة منتج مدتها أربع سنوات [في آي أس 500]، وبعد ذلك هناك بعض المحركات الأخرى. يتصل بي أصدقائي ويسألونني (هل سنصنع واحدًا آخر؟). أشك بشدة. لذا أنصحك بأن تذهب لشراء واحدةٍ وتضعها في مرآبك".