لقد رأينا سابقًا سيارات بوجاتي على جهاز اختبار القوة الحصانية (داينو) - بما في ذلك طراز إي بي 110 وفيرون، ولكن هذه هي المرة الأولى التي نشاهد فيها سيارة شيرون القوية على جهاز داينو. بالتأكيد، من المحتمل أن تكون بوجاتي قد فعلت ذلك داخل الشركة، لكن هذه التجربة الوحيدة التي صورت للطراز التي رأيناها. اتضح أن هناك سببًا لعدم تجرؤ أحد على تجربة شيرون على جهاز الداينو.

الجزء السفلي من شيرون بالكامل محمي بصينية من قطعة واحدة يجب إزالتها قبل إجراء الاختبار على جهاز قياس القوة الحصانية. واضطر كادر مرأب كانونبول إلى تفكيك الصينية الواقية المسطحة من أجل وضع السيارة على الجهاز. بالكاد كانت شيرون ملائمةً للجهاز وفعل الفريق كل شيء "ببطء شديد وحذر، أكثر من المعتاد".

المعرض: بوجاتي شيرون أثناء الصيانة

قال السيد آرني تومان، مالك مرأب كانونبول لموقع ذا درايف: "ما وجدناه ربما كان أكبر قطعة منفردة في العالم تحت هذه السيارة. لقد سحبناها في البداية وقلنا (ياللهول) بدأنا بعملية فكها بحذر، بعد النظر داخلها، رأينا أنها تحتوي على أذرع تحكم قوية. اتصلنا بعميلنا وأخبرناه أنه يمكننا تثبيها واختبارها على جهاز داينو".

إذن ما هي الأرقام؟ سجلت شيرون 1,369 حصانًا عند 6,620 دورة في الدقيقة، وعزم دوران 1,577نيوتن – متر، من عزم الدوران عند العجلات عند 5,060دورة في الدقيقة. مع الأخذ في الاعتبار متوسط فقدان منظومة الدفع نسبة 15 بالمئة من قوتها، فإن هذا يعني أن المحرك يعطي قوة 1,570 حصان، وعزم دوران 1,813 نيوتن – متر.

يشرح فريق مرأب كانونبول أن هذه النتائج قد تحققت باستخدام مركبة بحالتها الأصلية من المصنع، تعمل بوقود 93 أوكتان. لقد أنتجت "هذه القوة مع أبهة بهدوء وسلام"، ما يثبت أنها "واحدة من أكثر السيارات المدهشة التي أنتِجت على الإطلاق".

يوفر المقطع المرئي أعلاه نظرةً متعمقة على التجربة على جهاز قياس القوة الحصانية، كما يكشف عن الأسرار الصغيرة المحيطة بالعملية. يوجد مقطع مرئي آخر مرفق أدناه، وهو لقطة فنية أكثر حول الاختبار.