اقتحم يافعون مبنى قديم في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية، واكتشفوا مجموعةً هائلة من السيارات الكلاسيكية تراكم عليها الغُبار. صوَّر اليافعون مُغامرتهم هذه وشاركوا الفيديو على مجموعة واتسأب، واسترعى الأمر انتباه الشرطة.

تعود مِلكية هذه السيارات لجامع سيارات الذي يحتفظ بمُتحف خاص، فضلًا عن ذلك، يوجد في المُستودع مكتبة تقنية وقطعًا مُتنوعةً للآلات، ومجموعة من مضخات الوقود، بل ومقهى قديم أُعيد بناؤه في المكان.

external_image
external_image

تعود السيارات في المبنى لحقبٍ زمنية مُتنوعة في صناعة السيارات، تبدأ من عشرينيات – القرن العشرين طبعًا – وُصولًا للسبعينيات، وبعضها بحالةٍ جديدة تمامًا حيث لم تجتَز سوى بضعة كيلومترات خلال عمليات التوصيل والتسليم للمالك الأول، ومن أهم المعروضات "الفنية" فورد موديل T، وسيتروين DS. ويتضمَّن الطابق الأول سيارات رائعة مثل شيفروليه كورفير، وشيفروليه ستايل لاين طراز العام 1952، وفيات 124 سبورت كوبيه، وسيمكا 8، ورينو دوفين، وموريس أُكسفورد، وهدسون هورنيت – التي تُعدُّ من أبرز سيارات سباقات ناسكار الأمريكية وبطلتها في سنواتها الأولى. وكلها بحالةٍ جيدة وكاملة، وتُشير لوحات الأرقام بأنها مُخزَّنة منذ عُقود.

external_image
external_image

ويوجد في الطابق الثاني سيارات نادرة على ألواح خشبية مُهترئة. ومن بين السيارات في هذا الطابق أوستين A90 أتلانتيك كوبيه ومكشوفة، كرايسلر إيرفلو، وفورد كوبيه من العامين 1938 و 1940، وشاحنة فورد مُغلقة من العام 1951، وستاندارد فانغارد، ورينو غورديني، وفورد كونسول، وفورد تاونوس، بل ويوجد شاحنة خفيفة ثُلاثية العجلات طراز غولي من إنتاج شركة جوليات الألمانية، وهي آخر شاحنة خفيفة ألمانية ثُلاثية العجلات أُنتِجَت بين عامي 1955 و 1961.

external_image

إنه مُتحفٌ خاص لم يُفتح إطلاقًا أمام العامة، لكن كان أصدقاء المالك جامعو السيارات الآخرون يزورنه حتى التسعينيات أو العقد الأول من الألفية الجديدة. أغلق المالك المُتحف ليُصبح مُستودعًا، وورثَ المكان توأمان، الأول يُريد الحفاظ على مجموعة السيارات في حين يُفضِّل الآخر بيع كل شيء.

external_image

اقتحام المكان:

أصبح مظهر المكان عتيقًا ومهجورًا بمرور السنوات، حيث نمَت الشُجَيْرات وارتفعت على قطعة الأرض التي أُقيم عليها المبنى، وتراكم الغُبار على السيارات. واستمر الوضع على ما عليه حتى ظهيرة يوم الخميس الماضي، عندنا اتخذ يافعون، أعمارهم 15 عامًا تقريبًا، قرارًا بأن عليهم معرفة ما يوجد خلف أسوار "القلعة"، وقرورا اقتحام هذه المِلكية الخاصة.

اقتحَم اليافعون المكان ووجدوا السيارات التي أذهلتهم لدرجة أنهم صرخوا إعجابًا واندهاشًا بـاكتشافهم العظيم. وفضَّلوا تصوير كل شيءٍ، بدلًا من الإبقاء على الأمر سرًّا، ونشر ما صوَّروه على مجموعة واتسأب. سُرعان ما فت الأمر انتباه الشرطة التي عاينت المكان وتواصلت مع أولياء أمور هؤلاء اليافعين.

external_image

انتبه مالكو المكان لما حصل، ونقلوا عددًا من السيارات لمكانٍ آخر، كما غسلوا سيارة فيات 124 كوبيه وعرضوها للبيع لقاء 65000 ريـال برازيلي (12372 دولار أمريكي)، في حين نقلت شاحنةٌ سيارتا سيتروين DS ورينو دوفين من المكان.

وإذا كان هنالك فائدة من كل ما حصل فإنه إجبار مالكي المكان على إعادة عجلات عدد من السيارات للدوران والظهور في الشوارع العامة وعرضها في معارض السيارات، وبذلك يُمكن لمُحبِّي السيارات التمتُّع بمُشاهدتها.