أصبح الخبر رسميًا الآن.

[تحديث]: أكدت أودي في بيان صحفي بأن جميع الطرازات التي ستطلقها اعتبارًا من عام 2026 ستكون سيارات كهربائية. سينتهي إنتاج السيارات المزودة بمحركات الاحتراق الداخلي في عام 2033، لكن مع استثناء واحد. تتوقع أودي استمرار الطلب على محركات الاحتراق الداخلي في الصين ما بعد 2033، ولهذا السبب يوجد احتمالية بأنها ستنتج محركات البنزين محليًا (في الصين) بعد ذلك التاريخ. تتوقع أودي على المدى الطويل أن تصل إلى مرحلة الحياد الكربوني بحلول 2050.

 

نقلَت كالة رويترز للأخبار في الأُسبوع الماضي عن صحيفة زود دويتشه تسايتونج Süddeutsche Zeitung الألمانية ادعائها بأن أودي تُسرِّع موعد إيقاف إنتاج الطرازات الجديدة بمُحركات احتراق داخلي. ووفقًا للتقرير، سيكون عام 2026 الأخير الذي ستكشف فيه علامة إنغولشتات النقاب عن سيارة بمحرك احتراق داخلي. ويهدف مقال مقال جديد نشرته صحيفة الأعمال والاقتصاد الألمانية هاندلسبلات Handelsblatt إلى تسليط الضوء على كيفية تخطيط أودي للتوقف تدريجيًا عن إنتاج محركات البنزين والديزل.

المعرض: أودي Q8 RS طراز 2020

ألمحت علامة السيارات الفخمة بالفعل إلى أنه لن يكون هنالك بديلًا مُباشرًا لطراز أيه 1 A الذي ينتمي إلى فئة السيارات الصغيرة جدًا Supermini المُدُنية، إذ إن لدى مجموعة فولكس واجن للسيارات VAG بدائل أكثر شعبيةً: فولكس واجن بولو Polo وسيات إيبيزا Ibiza وشكودا فابيا Fabia تُنافس في هذه الفئة. تُشير أحدث التقارير إلى أن رئيس أودي أعلنَ الأسبوع الماضي خلال اجتماع مع كبار مُديري الشركة انتقال الجيل المُقبل من طرازات أيه 3 A و أيه 4 A و أيه 5 A و أيه 6 A لتُصبح سيارات كهربائية بالكامل. في حين سيستمر حضور الطرازات الحالية التي تعمل بمحرك الاحتراق لفترة من الوقت.

لا توجد أي معلومات حول مُستقبل طرازي أيه 7 A و أيه 8 A، لكن من المتوقع أن يتبِّع هذا الطرازان جدولًا زمنيًا مشابهًا، من المحتمل أن يكون مخططًا لسيارات الدفع الرباعي أيضًا. علاوةً على ذلك، من المُتوقع أن يدخل طراز كيو 8 Q التاريخ كآخر سيارة تحمل علامة أودي تعمل بمُحرِّك احتراق داخلي. من المُتوقع أن يصل الجيل الجديد من هذه السيارة رُباعية الدفع كبيرة الحجم الأسواق في 2026، على أن يتوافر طراز كيو 8 إي – ترون Q8 E-Tron الكهربائي بديلًا مُوازيًا له حتى انتهاء دورة إنتاج Q8 في 2032.

يُعتقد بأن أودي ستتخلى تمامًا عن المُحرِّكات التقليدية والانتقال نحو السيارات الكهربائية بالكامل حتى من دون الاحتفاظ بـ "المرحلة الوسيطة" المُتمثلة بأنظمة الدفع الهجين الخفيف Mild-Hybrid والهجينة مع مدخرات طاقة قابلة للشحن PHEV. في غضون ذلك، هناك المزيد من الطُرز الكهربائية التي ستأتي تباعًا، إذ سيُطلَق طراز كيو 6 إي ترون Q6 E-Tron من فئة المركبات مُتداخلة الأوجه Crossover الكهربائية في 2022، بينما يعرض الطراز الاختباري أيه 6 إي ترون A6 E-Tron لفكرة سيارة صالون بغطاء صندوق أمتعة متصل بالزجاج الخلفي Liftback كهربائية أنيقة وانسيابية ستأتي في 2023.

سيكون لدى أودي 20 سيارة كهربائية مُتاحة للعُملاء ضمن تشكيلتها بحلول منتصف هذا العقد، وبعضها سيُصنع اعتمادًا على قاعدة العجلات النموذجية للسيارات الكهربائية الراقية PPE المُطوَّرة بالتعاون مع بورشه.

لم يضع المُنافسات الرئيسيات بي أم دبليو ومرسيدس أية مواعيد حاسمة لوقف إنتاج المُحركات التقليدية، ولكن من المعلوم بأنهم – حالهم حال أودي - يعملون على تقديم مجموعة واسعة من السيارات الكهربائية في السنوات المُقبلة.

أخيرًا، اعترفت أودي بالفعل بأن تطوير محركات الاحتراق الداخلي قد انتهى، لكنها تعمل على تحديث مجموعة مُحركات البنزين والديزل الحالية لتُلبي أنظمة الانبعاثات الغازية الضارة التي تزداد صرامةً بمرور الوقت. كما أعلنت علامة فولكس واجن بتصريح مُشابه بعد وقتٍ قصير من إعلان أودي.