ارفع مكبرات الصوت. إن سيمفونية  محرك الأسطوانات الثماني الصاخبة ليست غير شائعة في نوربورغرينغ، ولكنها عادة ما ترتبط بأمثال مرسيدس-أي أم جي. ومن من النادر ظهور سيارة العضلات الأمريكية خلال جلسات الاختبار الرسمية، لكن سيارة فورد موستانغ جي تي دي لا تشبه أي سيارة عضلية من ديترويت.

عندما ظهرت هذه النسخة المخصصة للطرقات من سيارة السباق موستانغ جي تي 3 لأول مرة، لم تتردد فورد في الذهاب إلى نوربورغرينغ مع طموحاتها في تحديد زمن دورة سريع للغاية. تعتقد شركة صناعة السيارات أن جي تي دي يمكنها الدوران حول الحلبة الشهيرة في أقل من 7 دقائق، ويجري الاختبار الآن قبل المحاولة الرسمية في وقت لاحق من هذا العام.

شاركت CarSpyMedia مقطع فيديو مأخوذًا من مواقع مختلفة حول المسار الذي يبلغ طوله 12.9 ميلًا، وحتى في هذه المرحلة المبكرة، يبدو الأمر مركبًا من خلال الزوايا.

نسمع أحيانًا أنين الشاحن الفائق من محرك V-8 سعة 5.2 لترًا، لكن صوت العادم العميق مثل النسر الأصلع الأمريكي. هناك أكثر من 800 حصان تحت غطاء المحرك، تعمل على تشغيل العجلات الخلفية من خلال علبة تروس مزدوجة القابض بثماني نسب. نعم، إنها علبة تروس مثبتة في الجزء الخلفي من السيارة إلى جانب العجلات الدافعة لمنح موستانغ توزيعًا للوزن بنسبة 50/50 تقريبًا.

ويبلي نظام التعليق المستوحى من سيارات السباق بلائه الحسن هناك أيضًا، ويمكن رؤيته من خلال نافذة زجاجية حيث يكون المقعد الخلفي عادةً. نود أن نشاهده وهو يعمل أثناء احتضانه للحلبة.

مع سعر يدور في فلك المليون ريال سعودي، فإن جي تي دي أغلى بكثير من أي سيارة موستانغ في التاريخ. ولكن، إذا نجحت في قطع الحلبة في أقل من سبع دقائق، فستكون أسرع سيارة إنتاج أمريكية تدور على حلبة نوربورغرينغ على الإطلاق. وهذا سيجعلها أيضًا من بين أسرع السيارات إنتاجًا في العالم

إذا حكمنا من خلال هذا الفيديو، فإن الأمور تبدو جيدة جدًا حتى الآن.