عادت فيراري إلى الطريق مرة أخرى لاختبار طراز بوروسانغوي رباعي الدفع، حيث نشرت قناة فاريكس على يوتيوب مقطعًا مرئيًا جديدًا حوله. إنها سيارة تجارب أولية. مع ذلك، قد حاول مهندسو الشركة الإيطالية خداع المتفرجين المطمئنين بإلباسها "جلد" مازيراتي ليفانتي.

لكن الأمر الأكثر إثارةً للدهشة هو أن سيارة التجارب كانت متسخةً، كما لو أن فيراري أخدتها في جولةٍ على مضمارٍ للدروب الوعرة لسبب ما. هل كانت شركة صناعة السيارات الإيطالية تأخذ "حصانها الأصيل" إلى أقصى حدوده؟ هناك أسباب لعدم الاعتقاد بذلك، مع إننا نحتفظ بالحكم حتى نرى لقطات فعلية.

المعرض: صور تجسسية فيراري بوروسانغوي

للتذكير، رفض لويس كاري كاميليري، المدير التنفيذي السابق لفيراري، وصف بوروسانغوي بأنها مركبة رياضية عملانية "أس يو في"، حيث ذهب إلى حد القول إنه "لا يريد سماع [هذا الوصف] بنفس العبارة مع فيراري". ولكن مع التغيير الأخير في سدة رئاسة علامة الحصان الجامح فإننا قد نشهد تغييرًا في اتجاه الطراز المقادم. هذا مجرد تخمين من جانبنا.

مع ذلك، تستعد فيراري للكشف عن بوروسانغوي بنهاية هذا العام، لذا سنعرف المزيد من الحقائق بحلول ذلك الوقت. لسنا متأكدين في هذه المرحلة من سبب اضطرار الشركة للعودة إلى تمويهها في جسم مازيراتي ليفانتي.

مع ذلك، لا يزال يتعين علينا معرفة منظومة الدفع التي ستستخدمها فيراري في بوروسانغوي، يمكن أن يكون محرك في 12 في طور الإعداد. رُصد سابقًا سيارة أولية هادئة، ما يشير إلى أنه يمكن اعتماد منظمة دفع هجينة بمحرك في 6 مع شاحني هواء (توين توربو) مستعار من سيارة 296 جي تي بي الرياضية الخارقة، قوة المحرك الهجين في السيارة الرياضية الخارقة 818 حصانًا، وعزم دورانه 740 نيوتن – متر.

نظرًا لأنه لم يتبقَ سوى بضعة أشهر قبل أن تكشف فيراري عن بوروسانغوي رسميًا، فإننا نتوقع المزيد من حالات مشاهدة تجارب على أنموذجات أولية. مع ذلك، نأمل أن يستطيع صانع السيارات الإيطالي أن زيادة فضولنا بواسطة إزالة بعض طبقات التمويه عن السيارة لإثارة تشويقنا.