كشفت مرسيدس في نهاية أكتوبر 2021 النقاب عن سيارة أس أل رودستر الجديدة التي طورتها أيه أم جي، لم يكن علينا الانتظار لفترة طويلة لرؤية شقيقتها فئة الكوبيه. اكتشفنا الأسبوع الماضي النسخة ذات السقف الثابت في أثناء اختبارها في الأجواء الباردة. والآن عاد جواسيسنا بصور تجسسية أكثر إثارةً للاهتمام. في حين أن الطراز الأول كان على الأرجح إصدارًا من ست أسطوانات نظرًا لفتحات العادم المستديرة، لكننا نتعامل اليوم مع الفئة بمحرك في 8.

المعرض: صور تجسسية مرسيدس أيه أم جي جي تي كوبيه 55/ 63 طراز 2023

تكشف لنا نظرة سريعة على الجزء الخلفي عن أربع فتحات للعادم على الجهتين رأيناها فعلًا في أس أل الجديدة مع محرك في 8 سعته أربع ليترات وشاحني هواء "توين توربو"، قوته 476 حصانًا في فئة 55، و 585 حصانًا في فئة أس 63 الأقوى. نتوقع أرقامًا متطابقة للجيل القادم من أيه أم جي جي تي كوبيه. ومع ذلك، قد تقرر علامة النجمة الثلاثية إضافة مزيد من "البهارات" على فئة الكوبيه لاحقًا في دورة حياة الجيل الحالي، التي تصل لذروتها مع فئة بلاك سيرييز (السلسلة السوداء).

يحتوي الطراز الأولي الذي شوهد في شمال أوروبا على أسطوانات مكابح كبيرة وملاقط ذهبية تحاكي ما تظهر الصور الرسمية لسيارة أس أل 63. بالرغم من أن سيارة الكوبيه تحت طبقة تمويه كثيفة إلا إننها تمنحنا فعلً انطباعًا بأنها تبدو أكثر أناقة من الطراز الذي هي على وشك أن تحل مكانه. يخبرنا المنطق أنه سيكون أخف وزنًا بفضل التخلي عن آلية طي السقف اللين، وإمكانية التخلص من المقاعد الخلفية الضيقة.

في حين أن أس أل تلبي احتياجات العملاء الذين يبحثون عن سيارة تجوال سياحي كبيرة وفخمة، فإن كوبيه ستكون ذات طابع رياضي أبرز، بالتالي، فإن لدى أيه أم جي عمل أكثر من مجرد استبدال السقف، أو المقاعد الخلفية.

لأول مرة على الإطلاق، تحصل السيارة المرموقة على نظام الدفع على جميع العجلات، لذلك نحن حريصون على معرفة إذا ما كانت الكوبيه ستحمل أيضاً شارة 4 ماتيك للدفع على جميع العجلات، أو أنها ستبقى بنظام الدفع الخلفي، ما يجعلها أخف وزنًا من الفئة المكشوفة "كابريوليه".

من المحتمل تقدم مرسيدس السيارة رسيمًا قبل نهاية عام 2022. وبالعكس من أس أل، يمكن لأيه أم جي إعطاء الأولوية لإصدارات في 8 أولًا قبل إضافة مستوى تجهيزات أساسي بمحرك من ست أسطوانات. هناك أيضًا شائعات عن مستوى تجهيزات أقوى سيطلق عليها اسم جي تي 63 أس إي برفورمانس بقوة تتجاوز 800 حصان، نفس الموجود في سيارة أيه أم جي جي تي كوبيه رباعية الأبواب مع نظام هجين قابل لشحن بواسطة مقبس. لسنا متأكدين تمامًا من أن المهندسين سيتمكنون من حشر النظام الهجين في سيارة أصغر بكثير.