منذ عام 2011 توفرت لامبورجيني أفنتادور لإستلام الشعلة من طراز مورتشيلاجو، تمكنت السيارة من تحقيق نجاح لافت جدا كما أنها توفرت بعدة إصدارات من أجل الراغبين بالمزيد من التميز بجانب إطلاق سيارات محدودة من خلال الإستعانة بالمكونات الميكانيكة مثل كلا طرازي فينينو وسينتيناريو.

لكن لكل شيء نهاية بما في ذلك مسيرة طراز أفنتادور، جرى حديثا إلتقاط مجموعة من الصور التجسسية للسيارة وهي تخضع للإختبارات، يؤكد ملتقط مجموعة الصور التجسسية أن النموذج الذي تمت مشاهدته ليس فقط لإجراء الإختبارات بل هو النسخة التي ستدخل حيز الإنتاج.

المعرض: بديلة لامبورجيني أفنتادور تظهر لأول مرة في الصور التجسسية

على الرغم من وجود الغطاء التمويهي بكثافة على السيارة فإنه يمكن ملاحظة السمة التي تثبت أن السيارة تحمل شعار لامبورجيني والتي تتجسد في الخطوط والزوايا الحادة، من ضمن ما يمكن ملاحظته وجود كلا من الزجاج الأمامي والغطاء الأمامي يمتدان على إستقامة واحدة كما أنه يمكن ملاحظة أقواس العجلات.

لم يجري أيضا تحديد مكان المصابيح الأمامية بعد لكن يمكن التكهن بأنها تتمتع بحجم أصغر بالتزامن مع التحلي بتصميم شرس، التكتل الموجود في أعلى السقف هو غير واضح فيما إذا كان يشير إلى وجود فتحة كبيرة في السقف أم أنه فقط مجرد جزء من الغطاء التمويهي.

تم تغطية نسبة كبيرة من الجهة الخلفية من السيارة البديلة للامبورجيني أفنتادور مما يصعب التكهن بنمط التصميم العام، الإستثناء الوحيد هو مخارج العادم المزدوجة الكبيرة الحجم والتي تتمتع بتصميم ذو أطراف دائرية لكن من غير المؤكد بعد فيما إذا كان سيجري تبني ذلك في النسخة الجاهزة للدخول لحيز الإنتاج.

بالطبع لا بد من وجود الأبواب التي تفتح للأعلى في الطراز الذي سيستلم الشعلة من لامبورجيني أفنتادور وهي السمة التي بدأت مع طراز كونتاش واستمرت مع كلا من ديابلو ومورتشيلاجو حيث أنها تميز طرازات لامبورجيني التي تحتوي على محرك V12.

فيما يتعلق بالمحرك فإنه سيكون جديدا بالكامل حيث أنه تم تصميمه ليتلائم مع وجود محرك هجين قابل للشحن الخارجي كما أنه سيكون جديدا بالكامل ولن يشترك مع محرك أفنتادور بأي من المكونات، الهدف طبعا التماشي مع قوانين إنبعاثات غازات العادم الجديدة.ش