تعمل سيارة الدفع الرُباعي G كلاس بمحركات من أربع أُسطوانات إلى 12 أُسطوانة، لكن أيام محركات الاحتراق الداخلي معدودة، وسنصل لليوم الذي لا يعود فيه بالإمكان شراء السيارة الأُسطورية بمحرك ديزل أو بنزين، ولذلك أكدَّت علامة النجمة الثُلاثية بأنها تعمل على فئة كهربائية سترى النور في 2024. وقد تظهر بدايةً بصيغةِ طرازٍ اختباري في المَعْرِض الدُّوَليّ لوسائط النقل في ميونيخ في سبتمبر المُقبل، تحدَّثَ تقريرٌ من مجلة "أوتوكار" عن الأسلوب الذي تتحوَّل فيه السيارة العتيدة إلى كهربائية عصرية.

ستحتفظ السيارة التي تُنتجها ماغنا شتاير على أسلوب صناعتها المعهود؛ جسم على هيكل إطار حامل، ما يعني بأنها ستحتفظ بقُدرات G كلاس الفائقة على الدروب الوعرة، وادعت المجلة البريطانية بأن المُهندسين سيحتفظون بقاعدة العجلات الحالية لكن مع تركيب نظام الدفع الكهربائي، المحركات الكهربائية وحُزمة مدخرة الطاقة (البطارية).

المعرض: 2021 مرسيدس-AMG G63

وهكذا، ستحتفظ EQG، الاسم الذي ستحمله G كلاس عندما تُصبح كهربائيةً، بالهيكل الحالي مع استخدام حُزْمَة بطاريات من طرازات القمة الكهربائية للشركة الألمانية، وذلك بدلًا من إنتاجها على قاعدة العجلات النموذجية EVA للسيارات الكهربائية الفخمة مثل EQS و EQE. ويُعتقد بأن قاعدة العجلات الكبيرة لطراز G كلاس، البالغة 2890 ملم، ستكون كافيةً لتوضيب بطارية باستطاعة 107.8 كيلووات – ساعة المُستخدمة في طراز EQS، علمًا بأن طول قاعدة العجلات لسيارة الصالون الفخمة من الحجم الكامل يبلغ 3210 ملم.

ولو افترضنا بأن مرسيدس نجحت في توضيب بطارية الكبيرة في EQG، فإنه سيكون هنالك تحدٍّ آخر يتعلَّق بمُعدلات استهلاك الطاقة في سيارة الدفع الرُباعي الذي لن يكون "معقولًا" كما في سيارة صالون تسير بأريحية على الطرقات العامة، وستُؤثر حقيقة أنها لن تُصنع على قاعدة عجلات مخصصة للسيارات الكهربائية على كفاءتها، فضلًا عن تصميمها المُربَّع المُضلَّع الذي يؤثر سلبًا على انسيابيتها، الأمر ما يُقلل من كفاءتها.

من المُتوقع أن يبقى التصميم صندوقيًا كما هو معتاد، لكن مع شبكة تهوية مغلقة كما في باقي طرازات علامة EQ الفرعية للسيارات الكهربائية، وتصميم مختلف للصادمين الأمامي والخلفي، وتصميم جديد للعجلات المصنوعة من السبائك الخفيفة، وتعديلات طفيفة لتمييزها عن فئة G كلاس العاملة بمحركات احتراق داخلي، كما هو الحال في الفارق بين طرازي EQA و EQB الكهربائيان ونظيرهما التقليدي GLA و GLB.

ادعت "أوتوكار" بأن مرسيدس ستبيع EQG حصريًا بنظام الدفع على جميع العجلات، ما يعني بأن السيارة ستحصل على محركين – واحد على كل محور، قياسيًا. وينبغي أن يُساعد التوصيل الفوري لعزم الدوران على الاحتفاظ بقُدراتها على الدروب الوعرة، ومن المتوقع تقديم نُسخة الإنتاج التجاري من EQG الكهربائية في الذكرى الـ 45 لإطلاق G كلاس.

ستُطلِق مرسيدس مركبتي دفع رُباعي كهربائيتين العام المُقبل، قبل إطلاق EQG في 2024، حيث ستقدم الشركة الألمانية نُسخةً مُرتفعة رُباعية الدفع لطرازي الصالون الكهربائيان EQS و EQE، مع الكشف عن GLC الجديدة في 2022 أيضاً، لذا فإنها مسألة وقت قبل الانتقال لتطوير الجيل الثاني من EQC.