قامت شركة  بنتلي مؤخرًا بتوديع سيارة كونتيننتال جي تي القديمة بآخر نسخة نقية من محرك  الأسطوانات الثماني، وبعد أسبوع، تقوم العلامة التجارية البريطانية الفاخرة بالفعل بمعاينة الطراز البديل، على الرغم من أنها تبدو وكأنها نسخة محسنة من السيارة التي تم إطلاقها في الأصل في العام 2017.

المعرض: بنتلي كونتيننتال جي تي القادمة

وبغض النظر عن ذلك، فقد كشفت الشركة عن الصور المبكرة والمواصفات الفنية لسيارة كونتيننتال "الجديدة". كما هو متوقع، تستخدم السيارة التالية منصة بنتلي الهجينة التي تعتمد على محرك من ثماني أسطونات ومحرك كهربائي يولدا معًا قوة 771 حصانًا. أرقام الإنتاج هذه أعلى من محرك  الأسطوانات الـ 12 المثبت في باتور، والذي يمكنه "فقط" توليد 740 حصانًا.

ستحتوي حزمة البطارية غير المحددة على ما يكفي من الطاقة لمسافة محترمة نسبيًا، وتتمتع أقوى سيارة إنتاج من بنتلي على الإطلاق بنظام الدفع الرباعي مع توجيه عزم الدوران. تشمل الأشياء الجيدة الأخرى مخمدات ذات صمام مزدوج، وترس تفاضلي محدود الانزلاق، وتقنية كهربائية بجهد 48 فولت. ستحول هذه الترقيات السيارة الجديدة إلى السيارة الأكثر قدرة ديناميكيًا في تاريخ الشركة الممتد لـ 105 أعوام".

لم يتم الكشف عن أرقام الأداء، لكنها قد تكون أسرع من سيارةجي تي سبيد القديمة، إذ احتاجت السيارة الكوبيه السابقة التي تعمل محرك من 12 أسطوانة إلى ثلاث ثوانٍ ونصف لتصل إلى 100 كلم/س من حالة توقف تام.

على الرغم من عدم تحديد الوزن، إلا أن المنطق يخبرنا أن السيارة الجديدة ستكون أثقل من القديمة بعد إضافة التقنية الهجينة، ومع ذلك لا ينبغي أن يكون ذلك مصدر قلق كبير، نظرًا لأن سيارة كونتيننتال هي سيارة فاخرة وليست سيارة رياضية رشيقة للقيادة حول الحلبة.

سيتم إطلاق الجيل التالي من  كونتيننتال جي تي لأول مرة في شهر يونيو كسيارة كوبيه، ومن المرجح أن يتبعها الطراز المكشوف قريبًا.

المصدر: بنتلي