كشفت جيب النقاب في معرض باريس الدولي للسيارات الشهر الماضي عن طراز أفينجر Avenger، حيث من المقرر أن تبيعها العلامة الأمريكية في أوروبا واليابان وكوريا الجنوبية وأسواق عالمية أخرى، إنها أول سيارة جيب كهربائية صرفة، فاتحة دخول الشركة عصر السيارات الكهربائية. مع ذلك، فإن الطراز لن يكون كهربائيًا فقط.

وجدنا معلومات حول جيب أفينجر الإصدار الأول 2023 Avenger 1st Edition في طيّاتِ بيانٍ صحفي تقول بأنها ستتوفر أيضاً بمحرك بنزين مدعوم بشاحن هواء (توربو)، هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها أفينجر بمحرك احتراق داخلي، حيث التقط والتر فير Walter Veyr صورًا تجسسيةً لاختبارات تُجريها جيب على الطراز بمحرك وقود.

المعرض: صور تجسسية جيب أفينجر بمحرك وقود

لا فوارق شكلية بين أفينجر بمحرك وقود عن نظيرتها الكهربائية، باستثناء غياب الحرف "إي e" عن شبكة التهوية، وجود نظام عادم وظهر طرفه تحت الصادم الخلفي، ولا تحتوي نماذج التجارب الأولية على الملصق الأصفر التحذيري الذي يظهر عادةً على النماذج الأولية المجهزة بمحركات كهربائية.

لم تكشف جيب عن أية تفاصيل حول أفينجر بحرك وقود. في الواقع، ذكرت الشركة الأمريكية الدول التي ستتوفر فيها مرةً واحدة فقط في البيان الصحفي المطول إلى حدٍّ ما الذي أصدرته ستيلانتيس- المظلة الأكبر التي تنضوي تحتها جيب. كل ما نعرفه هو أنها ستُباع في إيطاليا وإسبانيا، وأن الحجز المسبق مفتوحٌ الآن حتى نهاية هذا الشهر للمهتمين. نتوقع أن تصل أفينجر بمحرك وقود للأسواق العربية، حيث ما زالت مبيعات السيارات الكهربائية وشعبيتها متواضعة، لتقدم جيب خيارًا أصغر حجمًا من طراز رينيجيد Renegade.

فيما يخص أفينجر الكهربائية، نشرت جيب التفاصيل حول قوتها، إذ تعمل بمحركٍ كهربائي واحد قوته 154 حصانًا، وعزم دورانها 260 نيوتن – متر، أرقام جيدة ومتوقعة لسيارة متداخلة الأوجه (كروس أوفر) مُدُنية مهذبة، لكن شخصيتها قوية.

يستمد هذا المحرك الكهربائي الطاقة من مدخرة طاقة (بطارية) من شوارد الليثيوم، استطاعتها 54 كيلووات ساعي، تكفي لاجتياز ما معدله 400 كيلومتر في دورة الشحن الواحدة وفق اختبارات دور القيادة العالمية الموحدة للمركبات الخفيفة WLTP. ويمكنها اجتياز مسافة 550 كيلومترًا داخل المدينة، مع إمكانية إعادة شحنها من نسبة 20 إلى 80 في المئة من سعتها في 24 دقيقة عند استخدام وصلة شحن باستطاعة 100 كيلووات.