من الآن فصاعدا، ستكون تسمية GTX مرادفة لسيارات الأداء العالي الكهربائية لدى الشركة

بعد أن أطلقت فولكس واجن طراز ID.4 في الخريف المنصرم، هاي الآن تقدم النسخة الرياضية الأقوى من هذه السيارة، ومعها تكشف النقاب عن تسمية GTX، والتي ستحملها السيارات ذات الأداء الأعلى بين مجموعة سيارات فولكس واجن الكهربائية. تسمية GTX كانت فولكس واجن قد استخدمتها سابقا في نسخ رياضية من طرازات جولف وجيتا وشيروكو في بعض الأسواق، والآن تعود مرة أخرى ولكن للسيارات الكهربائية فقط.

الاختلاف الأهم مع الفئة القياسية من طراز ID.4 يكمن في المحرك، وتحديدا إضافة محرك ثان إلى السيارة على المحور الأمامي. فبينما تندفع السيارة في شككلها القياسي بمحرك كهربائي واحد يدفع العجلات الخلفية، فإن طراز ID.4 GTX مزود بمحركين كهربائيين، واحد على كل محور، مما يجعلها فعليا سيارة تندفع بعجلاتها الأربعة.

القوة كذلك ترتفع. فعوضا عن 201 حصان في الطراز القياسي. القوة باتت الآن تبلغ 295 (220 كيلوواط) ، أي أقل بقليل من القوة المتوفرة لطراز ID.6، سيارة الدفع الكهربائي ذات صفوف المقاعد الثلاثة، والمتوفرة حصريا فسي السوق الصيني..

نتيجة القوة والتماسك الإضافيين زيادة في الأداء، إذ تصل السيار ة إلى سرعة 100 كلم/س في 6.2 ثانية بدلا من 8.5 ثانية للطراز القياسي، بينما السرعة القصوى ترتفع لتصل إلى 180 كلم/س (محددة إلكترونيا)، بدلا من 160 كلم/س للفئة الأدنى. لكن ربما الرقم الأهم هو التسارع "الواقعي" خلال السير اليومي إلى سرعة 60 كلم/س، والذي لا يتطلب سوى 3.2 ثانية.

السيارة كما هو متوقع تستخدم نظام دفع رباعي يتم التحكم به أوتوماتيكيا، لتظل السايرة مندفعة بعجلاتها الخلفية، إلى أن يقرر النظام أن هناك حاجة لتماسك أعلى للمقدمة، أو أن يقرر السائق الضغط بقوة على دواسة الوقود (أم هي الآن دواسة الكهرباء؟) للاستمتاع "بأسلوب قيادة رياضي أكثر" بحسب فولكس واجن، ليتم تفعيل المحرك الأمامي في غضون أجزاء من الثانية. وتقول فولكس واجن أن التحول هذا سلس جدا ويتم بأجزاء قليلة من الثانية، إلى درجة أن السائق لن يلاحظه.

السيارة مزودة قياسيا بعجلات بقياس 20 إنشا، مع توفرها اختياريا بقياس 21 إنش، ومع مكابح بقياس 358 ملم في الأمام. لكن الغريب، والمخيب للآمال ربما، هو استخدام مكابح "بدائية" من فئة الطبلة (Drum Brakes) في الخلف. إلا أن هذا ليس أمرا مستغربا كثيرا، كون الكبح وتوليد الطاقة له يتم غالبا في الأمام في هذه السيارات الكهربائة. وإذا كانت مثل هذه المكابح تصلح لسيارة  "فاخرة" مثل الأودي Q4 إي-ترون، فلم لا تصلح للفولكس واجن الكهربائية الجديدة؟

كتجهيز إضافي، الباقة الرياضية (Sports Package) تخفض من علو السيارة بمقدار 15 مليمترا، وتضيف أيضا نظام مقود متفاعل لتوجيه أدق. هناك أيضا ممتصات صدمات متغيرة ومتفاعلة لتوجد التوازن بين الناحية الرياضية والتحكم، وراحة الركوب في السيارة. كما يمكن للسائق أن يختار بين خمسة أنماط للقيادة، هي نمط التوفير، الراحة، الرياضي، التنمط الخاص الذي يمكن تعديله، ونمط التماسك، والمخصص للطرق الزلقة.

البطارية هي ذاتها المستخدمة في طراز ID.4 القياسي، والبالغ وزنها 486 كيلوغرام بقوة 77كيلوواط في الساعة، وتعطي السيارة مسافة سير بالشحن الكامل تبلغ 480 كيلومتر. هذا المدى يقل عن ذلك الذي توفره النسخة القياسية والبالغ 520 كيلومتر، ولكنه أمر متوقع بالنظر إلى زيادة الوزن التي تسببها إضافة محرك كهربائي في الأمام.أما عملية الشحن السريع للبطارية مع شاحن 125 كيلوواط فتعطي السيارة شحنا لمسافة 300 كيلومتر في حوالي نصف ساعة.

تصميميا أرادت فولكس واجن إيجاد نوع من التميز لفئة GTX عن طراز ID.4 القياسي، لذلك تم وضع أضواء LED خاصة في مصد الصدمات الأمامي، بالإضافة إلى استخدام اللون الأسود اللامع في شبك المقدمة. أضوية الـ LED Matrix تتوفر بشكل قياسي مع أضوية خلفية بتقنية LEDF أيضا وبتصميم ثلاثي الأبعاد.

مع لونها الأحمر المميز الذي ظهرت فيه، والإضافات باللون الأحمر في الداخل، هناك استيحاء واضح من طراز GTI الشهير بالطبع. ولأنها طراز القمة، هناك العديد من التجهيزات في الداخل، مع مقود مدفأ، إضاءة LED داخلية بثلاثين لونا مختلفا، والعديد من الباقات التي يمكن اختيارها مع   على تجهيزات مثل نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي وشاشة بقياس 12 إنش عوضا عن شاشة العشر إنشات القياسية.

السيارة ستتوفر في الأسواق الأوروبية ابتداء من صيف هذا العام بسعر يبلغ حوالي خمسين ألف يورو.