ليس بالضرورة أن تكون مؤسسة سينغر Singer الخيار الأول عندما يتعلَّق الأمر بترميم وتعديل سيارات بورشه 911 الكلاسيكية، يمكن لمؤسسة ثيون للتصميم Theon Design البريطانية تصنيع السيارة الرياضية التي تحلم بها. تستخدم الشركة طراز 911 جيل 964، الذي بدأ حياته سيارة كاريرا 4 Carrera، استخدمت بورشه هذه الفئة للإشارة إلى أنها بنظام دفع على جميع العجلات، لكن تعديلات ثيون تخصصها بالدفع الخلفي فقط، والسيارة مجهزة بعلبة تروس يدوية من ست نسب معدلة من ناقل حركة يُستخدم في طراز 911 جيل 993 الأحدث، كما إنها مزودة بترسٍ تفاضلي محدود الانزلاق لتحسين التماسك.

المعرض: بورشه 911 جيل 964 من ثيون للتصميم

يوجد تحت هذا الطلاء الأرجواني اللافت للنظر ألواح جسم مصنوعةٍ من الألياف الفحمية لخفض وزن السيارة، إذ إنه الآن 1,164 كيلوغرامًا، وهذا وزنٌ خفيفٌ للغاية لسيارة رياضية كلاسيكية سياحية للاستخدام اليومي، ويضعها في مصاف سيارات السباقات الحديثة. القلب النابض في سيارة 911 الكلاسيكية محركٌ من ست أسطوانات منبطحة (بوكسر) سعته أربع لترات، بالسحب الطبيعي قوته 400 حصان، وعزم دورانه 476 نيوتن - متر. مجددًا، هذه التعديلات تقدّم قوةً محترمة نسبةً لسيارة قديمة، على صعيدي القوة الحصانية المستخرجة من كل لتر دون مساعدة إضافية، ونسبة القوة للوزن. جديرٌ بالذكر أن ثيون للتصميم تقدم مجموعةً متنوعة من محركات بورشه سداسية الأسطوانات، تتراوح سعاتها ما بين 3.6 إلى أربع لترات، ويُمكن إضافة جهاز شاحن هواء (توربو) أو شاحن فائق (سوبرتشارجر)، لزيادة القوة الحصانية.

القوة يلزمها تحمُّل المسؤولية، لذلك عمل مهندسو ثيون للتصميم على ترقية المكابح إلى أقراص وحشيات مصنوعة من الكربون، يوجد أيضاً جناحٌ نشط في الخلف، يعزز ارتكازية السيارة. وتحوي السيارة مكيِّف هواء حديث في الأمام لتبريد المقصورة، الاسم الرمزي للسيارة سي أتش آي CHI 001، يستفيد التصميم المخصص المستوحى من جيل 946 من عادم نشط قابل للتعديل، ونظام تعليق مع تحكم مستقل في ممتصات الصدمات، يمكن ضبطها وفق خمس وضعيات.

عملت ثيون للتصميم على السيارة بطلبٍ من عميلٍ من التشيلي، ربما هذا السبب لتسميتها بالأحرف الأولى من التشيلي باللاتينية CHI، السيارة مجهزة بعجلات قُطرها 17 بوصة، بتصميمٍ مستوحى من عجلات فوكس Fuchs. تنجيد المقصورة بلونٍ أرجواني، وهي متعةٌ للناظرين، فيها مقعدان رياضيان من ريكارو Recaro Club Sport في الأمام، ومقعد تورينغ Touring في الخلف. يمكن ملاحظة استخدام الجلد المنسوج في كل مكان تنظر إليه، بما في ذلك لوحة العدادات. لمواكبة العصر، يوجد منصة شحن لاسلكية للهواتف الذكية، وخاصية الاتصال اللاسلكي بواسطة بلوتوث للتحكم في نظام فوكال Focal الصوتي.

من نافلة القول أن سيارة بورشه 911 الكلاسيكية المجددة والمطورة ليست رخيصة، تبلغ تكلفة الترميم والتحديث لدى ثيون للتصميم 380 ألف جنيه استرليني، 1.6 مليون ريـال سعودي تقريبًا، علمًا بأن على العميل إحضار السيارة التي ستخضع للعملية، وتحمُّل جميع النفقات المرتبطة بالمشروع، مثل أجور النقل والضرائب والرسوم والجمارك، والتحلِّي بالكثير من الصبر، لأن المشروع يستغرق عامًا ونصف تقريبًا لإنجاز عملية الترميم والتحديث.