لا تزال بورشه 911 جي تي3 آر إس تخضع للتجارب اللازمة للتأكد من عدم وجود أية أخطاء ممكنة، تم إلتقاط مجموعة صور تجسسية جديدة لسيارتين من الطراز ذاته لكن بدون وجود أي غطاء تمويهي.

تبرز الجهة الأمامية من بورشه 911 جي تي3 آر إس التي تتمتع بوجود تشابه كبير مع نظيرتها الموجودة في نسخة جي تي3 لكن يبرز الفارق في وجود زوج من الفتحات أعلى أقواس العجلات التي يمكن أن تهدف إلى إدخال الهواء من أجل التبريد أو للمساعدة في تدفق الهواء للمزيد من الإنسيابية.

المعرض: بورشه 911 جي تي3 آر إس بدون أي طبقة طلاء تمويهي

تتضمن الفوارق أيضا بالمقارنة مع نسخة جي تي3 وجود فتحتين في الجهة الجانبية إحداها خلف العجلات الأمامية فيما أن الأخرى هي أمام العجلات الخلفية ربما من أجل المساعدة في إدخال المزيد من الهواء للمساعدة على تبريد المكابح للحفاظ على فاعليتها.

الجهة الخلفية في بورشه 911 جي تي3 آر إس تتميز بشكل واضح من خلال الجناح الخلفي الكبير والذي يمكن أن يحتوي على أجزاء ديناميكية متحركة، أحد النماذج يحتوي على مخارج عادم تتجه للأسفل وباللون الأسود كما أنها كبيرة الحجم فيما أن النموذج الآخر يحتوي على مخارج العادم بالوضعية الإعتيادية ومغطاة بالكروم.

ومن ضمن الفوارق في احدى السيارات، هو غطاء أقراص مكابح باللون الأصفر فقط وتحديدا في السيارة التي تحمل لوحة تسجيل رقم 4002 ويمكن أن تكون المكابح المكونة من مزيج الكربون والسيراميك.

في المقابل فإن السيارة الأخرى التي تحمل لوحة التسجيل رقم 4103 تحتوي على غطاء مكابح باللون الأسود في الأمام والأحمر في الخلف أي أنها قد تكون المكابح الإعتيادية للسيارة.

في ظل عدم وجود أي تأكيد بخصوص المحرك في بورشه 911 جي تي3 آر إس فإنه يمكن التكهن بالإستعانة بالمحرك في طراز جي تي3 الإعتيادي وهو سداسي الإسطوانات بسعة 4.0 ليتر ينتج 502 حصان ويوفر عزم دوران لغاية 469 نيوتن متر، لكن حتما من شأن الوزن الخفيف في الفئة آر إس توفير شعور أفضل بناتج قوة المحرك.

يمكن التكهن بإمكانية توفر خيارين من علبة التروس في بورشه 911 جي تي3 آر إس وهو الأوتوماتيكي ثنائي الكلتش أو الخيار اليدوي.