يبدو أن الجيل المقبل من طراز جي تي الكوبيه سيتوفر بعدة خيارات من المحركات لملائمة رغبات الزبائن بأفضل صورة ممكنة، سيتسمر محرك 8 إسطوانات ضمن قائمة الخيارات لكن يبدو أنه يتم العمل على تطوير منظومة هدينة قابلة للشحن الخارجي.

تبرز الصور التجسسية التي تم إلتقاطها حديثا وجود الحيز المخصص لإدخال قابس الشحن في المنطقة ما بين المصابيح الخلفية ومشتت الهواء في الأسفل في مرسيدس-آي إم جي جي تي، تم في وقت سابق مشاهدة الخيار المكشوف "إس إل" وعو يخضع لبعض التجارب ويحتوي أيضا على المحرك ذاته.

المعرض: مرسيدس-آي إم جي جي تي تقوم بالإختبارات على حلبة نوربورينج

من الممكن أن يجري الإستعانة بالمنظومة الهجينة من طراز جي تي 63 إس إي والذي يحتوي على محرك بنزين بسعة 4.0 ليتر مع شاحني تيربو ويتصل أيضا بمحرك كهربائي مساند وعند عمل كلا المحركين سيبلغ ناتج القوة 830 حصان وعزم دوران لغاية 1400 نيوتن متر "يمكن أن يجري التعديل على إعدادات الضبط لزيادة أو تقليل ناتج القوة".

تم في وقت سابق مشاهدة الخيارات الأخرى من مرسيدس-آي إم جي جي تي والتي تحمل التسميات 43 و 53 و63، تشير بعض التقارير إلى أنه من الممكن توفير خيار يحتوي على منظومة هجينة قادرة على انتاج 700 حصان لطراز إس إل وستتوفر المجموعة نفسها في خيار الكوبيه.

من المتوقع أن يجري الكشف عن الجيل الجديد من طراز جي تي الكوبيه خلال أواخر 2022 والذي سيكون بمثابة خيار الكوبيه لطراز إس إل كما أنه يستهدف من يريد القيادة الرياضية بصورة أكبر، سيجري بداية الكشف عن الخيار الإعتيادي ومن ثم سيجري توفير الخيارات الأخرى تباعا فيما أن الخيار الأقوى من غير المتوقع أن يتوفر قبل عام 2023.

تجدر الإشارة إلى أن مرسيدس-بنز تسعى إلى توسعة خيارات المحركات الكهربائية بشكل لافت من أجل الحد من انتاج الإنبعاثات الضارة بشكل لافت، بجانب ذلك فإن المحرك في خيار 43 الذي يحتوي على محرك 4 إسطوانات بسعة 2.0 ليتر يحتوي على شاحن تيربو كهربائي بالكامل وهو ما من شأنه أن يساعد في توفير أفضل إستجابة ممكنة لدواسة السرعة.