عندما جرى الكشف عن بي إم دبليو إكس إم الإختبارية خلال شهر نوفمبر 2021 أثارت موجة من الجدل حيث أن البعض امتدح التصميم الجرئ الذي تتمتع به هذه السيارة فيما أن البعض الآخر استهجن وجود المحرك الهجين القابل للشحن الخارجي.

يستطيع المحرك في بي إم دبليو إكس إم الإختبارية انتاج قوة 750 حصان بجانب توفير عزم دوران لغاية 1000 نيوتن متر، يتكون المحرك من 8 إسطوانات بسعة 4.4 ليتر ويتصل بشاحني هواء تيربو وأيضا محرك كهربائي مساند مما يساعد في انتاج المزيد من القوة دون الحاجة لوجود محرك كبير الحجم.

في المقابل فقد تمكن موقع موتور1 الأجنبي من قيادة طراز إكس إم الإختباري لفترة وجيزة وهي النسخة التي ستتوفر في صالات العرض الخاصة بالعلامة البافارية خلال أواخر عام 2022، المفاجأة هي أن ناتج قوة المحرك لهذا النموذج يبلغ 644 حصان ويوفر عزم دوران لغاية 881 نيوتن متر.

بخصوص ذلك فقد صرح الناطق الرسمي لفرع إم-باور وهو قسم الأداء العالي لشركة بي إم دبليو مارتن سكلايفر أنه عندما جرى عرض طراز إكس إم لأول مرة خلال أواخر 2021 تم الحديث أنه سيجري توفير محرك هجين قادر على انتاج 750 حصان وتوفير 1000 نيوتن متر من عزم الدوران وهو ما سوف نلتزم به بجانب توفير نسخة أداء عالي خاصة للسوق الأمريكي.

أضاف الناطق الرسمي لدى فرع إم-باور أن خيار الأداء العالي من طراز إكس إم لن يحتوي على شارة كومبيتشن على غرار بقية طرازات إم التي تتمتع بجرعة إضافية من القوة.

من شأن أرقام الأداء التي جرى التصريح عنها إثارة إستياء البعض خاصة أنهم كانو يأملون توفير طراز يحمل شعار بي إم دبليو يكون قادرا على منافسة بورشه كايان تيربو إس إي هايبرد لكن حتما سيجري توفير ذلك لكن بطريقة بي إم دبليو الخاصة.

اللافت أن نمط تصميم الطرازات الكبيرة من بي إم دبليو أثار موجة واسعة من الجدل بسبب وجود المصابيح المزدوجة بجانب شبكة التهوئة الكبيرة.