يبدو أن فرع مولينر يخطط لإنتاج طراز آخر من تصميمه بالكامل حيث أنه لم يكتفي بعد بنجاح طراز باكالار الذي تم الكشف عنه خلال عام 2020 بل يريد الإستمرار بالتألق بصورة أفضل.

وفقا لتقرير صادر عن موقع Autocar فإن الطراز الجديد الذي سيكون من تطوير فرع مولينر لدى بنتلي سيجري انتاجه بعدد أكبر قليلا "25 سيارة" بخلاف طراز باكالار المكشوف الذي تم انتاجه بمقدار 12 سيارة فقط.

 

من الممكن أيضا وجود فرق كبير من ناحية التصميم بين طرازي الكوبيه وباكالار حيث أنه من الممكن أن تتم الإستعانة بخطوط التصميم من الطراز الإختباري EXP 100 GT الذي ظهر عام 2019، من الممكن أن يكون ذلك خطوة من بنتلي للإشارة إلى نمط تصاميم السيارات الكهربائية التي ستخرج من منشأة كرو مستقبلا.

يمكن إعتبار توفير المحرك الهجين في طرازي بنتايجا وفلايينج سبير الخطوة الأولى نحو التحول بالكامل للكهرباء، بجانب ذلك سيتولى هذه المرة الإشراف على تصميم السيارة المصمم أندرياس مينت وهو الشخص ذاته الذي تولى رسم خطوط السيارة الإختبارية خواناودياريس التي ظهرت عام 1999 والتي كانت تهدف إلى توفير سيارة فارهة تحتوي على محرك خلف المقاعد، كان ذلك الخطوة الأولى في إستقلالية بنتلي عن رولز-رويس بعد شرائها من مجموعة فولكس واجن عام 1998.

ما يمكن توقعه إذا المزج ما بين خطوط الطراز الإختباري الذي ظهر عام 2019 والتمتع بطابع شرس حيث أنه من الممكن توفير التصميم المضلع الذي يوفر ذلك بكل سهولة لكن حتما سيكون التصميم النهائي يليق بسيارة تحمل شعار بنتلي.

لا بد من وجود محرك قوي يوفر الأداء المطلوب في سيارة بنتلي مولينر، من المتوقع الإستعانة بالمحرك من طراز كونتينينتال جي تي سبيد وهو مكون من 12 إسطوانة بسعة 6.0 ليتر مع شاحني تيربو 650 حصان و900 نيوتن متر من عزم الدوران، علبة التروس أوتوماتيكية مكونة من 8 نسب تنقل القوة للعجلات الأربعة، بالطبع يمكن التكهن بزيادة ناتج القوة لزيادة الطابع الرياضي.

بالطبع يعني ذلك وجود إسطوانات كبح مكونة من مزيج الكربون والسيراميك بقياس 440 ملم في الأمام بجانب التعديل على بقية مكونات جهاز التعليق، بالطبع لن يكون سعر البيع أقل من 1.5 مليون دولار ويرتفع في حال جرى طلب تجهيزات خاصة.