يمتاز باولو ترويلو بإستخدام أسلوب فريد في الرسم حيث أنه عوضا عن الإستعانة بالفرشاة يقوم بالإستعانة بأصابعه وهو ما أصبح لاحقا السمة التي تميز لوحاته دونا عن غيره، ومؤخرا قام بوضع لمساته على لامبورجيني هوراكان إيفو لتتحول إلى لوحة مينوتاور.

تم عرض لامبورجيني هوراكان إيفو في مدينة ميلان الإيطالية، يتركز محور اللوحة حول خيال الصراع بين كلا من الإنسان والثور "يعد شعار لامبورجيني بسبب أن مؤسسها من مواليد برج الثور"، يظهر على الجهة الجانبية قيام الإنسان بمد يديه للخلف من أجل الحصول على السرعة والإندفاع الكافيين.

المعرض: لامبورجيني هوراكان إيفو مينوتاور

في المقابل يبرز على الغطاء الأمامي رسمة الأذرع الممدودة مع القبضة المغلقة علما أنه تم تصميم ذلك بطريقة تشبه قرون الثور، في المقابل لا يوجد نمط محدد للتصميم على كلا من السقف والجهة الخلفية من السيارة.

صرح مدير التسويق لدى لامبورجيني كريستيان ماسترو أن مقابلة باولو ترويلو كان أمرا مميزا حيث أنه قام بالتعبير عن فنه بطريقة مميزة كما أن لامبورجيني تبدي إهتماما مميزا للفن وتعتبره ملهما لتصاميم سياراتها.

سيجري عرض لامبورجيني هوراكان إيفو "مينوتاور" في بالازو سيربيلوني في مدينة ميلان بتاريخ 13 نوفمبر 2021 كما أنها ستكون جزءا من أعمال الفنان الذي سيجري أيضا عرضها لإبراز مدى تميز أعماله، اللافت أنه تم عرض لوحات أخرى للشخص ذاته في عدة مدن أخرى مثل نيويورك ولوس أنجلوس وإسطنبول وروما وسنغافورة وهو ما يساعد في التعريف بأعماله على كافة أنحاء العالم.

تحتوي لامبورجيني هوراكان إيفو على محرك مكون من 10 إسطوانات سعة 5.2 ليتر بتنفس طبيعي ويستطيع إنتاج 631 حصان وتوفير عزم دوران لغاية 600 نيوتن متر، يمكن إنجاز مناورة التسارع من 0-100 كلم/س خلال 2.9 ثانية فيما أن نقل القوة للعجلات الأربعة يتم من خلال علبة تروس ثنائية الكلتش مكونة من 7 نسب.

من شأن ذلك دفع عدة فنانين آخرين لإتخاذ سيارات لامبورجيني قاعدة لأعمالهم والمساعدة على إبراز قدراتهم، تجدر الإشارة إلى أن بي إم دبليو بدورها تملك قسما خاصا للسيارات التي يجري تحويلها إلى لوحة فنية من خلال الإستعانة بخدمات رسامين مشهورين.