خلال صيف 2021 نفى إيلون ماسك الرئيس التنفيذي ومؤسس تيسلا الرغبة في وجود فئة بلاس من طراز موديل إس بلايد حيث أنه جرى الإكتفاء بتوفير النسخة العادية فقط، في المقابل فقد تمت مشاهدة نسخة من الطراز ذاته تجوب القسم الشمالي من حلبة نوربورينج.

تم التقاط صور تجسسية جديدة لسيارة تيسلا موديل إس بلايد تتميز من خلال وجود جناح خلفي كبير بجانب تصميم جديد للجهة السفلية من الصادم الأمامي فضلًا عن إعتماد مكابح جديدة مكونة من السيراميك مما يشير إلى وجود نسخة أكثر جنونا من هذا الطراز.

 

بجانب ذلك يتميز الجناح الخلفي الكبير بأنه ديناميكي أي أن إرتفاعه يتغير إعتمادا على سرعة السيارة ويمكن أيضا أن تتغير الزواية للمساعدة على عملية الكبح بأفضل صورة ممكنة، ولا نعلم بعد الهدف من النموذج التجريبي من تيسلا موديل إس بلايد الذي يحتوي على هذه الزوائد.

تحتوي تيسلا موديل إس بلايد على 3 محركات كهربائية وهو ما يساعد في انتاج 1020 حصان، بجانب ذلك فإن التسارع من 0-100 كلم/س يجري خلال 1.99 ثانية فيما تصل السرعة القصوى لغاية 320 كلم/س، بجانب ذلك  فقد تمكنت السيارة من إجتياز مسافة الربع ميل خلال 9.23 ثانية، مكن ذلك من التألق على مضمار الإنطلاق المستقيم خاصة عند مواجهة سيارات خارقة تعمل بمحركات وقود تقليدي، السيارة الوحيدة التي تمكنت من التفوق عليها هي ريماك سي2.

لا يوجد ما يدل على أن محرك هذه الفئة من تيسلا موديل إس بلايد خضع لتعديلات تمكنه من إنتاج المزيد من القوة، أو إذا ما كانت أرقام الأداء هي ذاتها للمواصفات المصنعية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها مشاهدة تيسلا موديل إس بلايد تتجول على القسم الشمالي من حلبة نوربورينج، من المحتمل أن يكون ذلك من أجل اختبار تحديث جديد لكافة برمجيات ووضعيات القيادة في السيارة من أجل إثبات حضورها في قطاع السيارات الكهربائية.

من الممكن لاحقا معرفة الهدف الفعلي من تجول تيسلا موديل إس بلايد على حلبة نوربورينج من خلال مجموعة أخرى من الصور التجسسية أو ربما حتى فيديو تجسسي.